من هنا وهناك

دراسة تكشف تفاعل الأجنة مع نكهات الطعام فى الرحم

كشفت دراسة جديدة لباحثون فى جامعة “دورهام” إلى أن الأجنة فى الرحم يتفاعلون بشكل إيجابي مع أمهاتهم اللواتى يأكلن الجزر، ولكنهم يبكون بعد تناول الأمهات للخضروات الخضراء، وبحسب شبكة “سكاى نيوز” البريطانية، قام الباحثون بأخذ موجات فوق صوتية رباعية الأبعاد لـ100 امرأة حامل، بعد 20 دقيقة من تناول أقراص مليئة إما بمسحوق الجزر وإما بالكرنب.
ووجدوا أن الأجنة التي تناولت أمهاتها أقراص الجزر تبتسم بعد ذلك بوقت قصير، لكن مسح النساء اللواتي تناولن أقراص الكرنب أظهر أن أطفالهن يبكون.
الدراسة التي نُشرت في مجلة “فيزيولوجيكال ساينس”، هي الأولى في العالم التي تبحث في كيفية تفاعل الأجنة مع التذوق والشم قبل ولادتها.
ويُعتقد أن الأجنة تتذوق نكهة طعام أمهاتهم عن طريق استنشاق أو ابتلاع السائل الأمنيوسي في الرحم.
ويمكن أن تعني نتائج الدراسة أن الأمهات قادرات على التأثير على تفضيلات ذوق أطفالهن قبل ولادتهم، وتشجيعهم على تناول الطعام الصحي وتجنب “الانزعاج من الطعام”.
وقالت بيزا أوستون، التي قادت البحث: “دراستنا هي الأولى التي شاهدت ردود الفعل هذه قبل الولادة، كان من المدهش حقا رؤية تفاعل الأطفال الذين لم يولدوا بعد مع نكهات الكرنب أو الجزر أثناء الفحص ومشاركة تلك اللحظات مع الوالدين”.
من جانبه، قال البروفيسور جاكي بليسيت، المؤلف المشارك في البحث: “يمكن القول إن التعرض المتكرر للنكهات قبل الولادة قد يؤدي إلى تفضيلات تلك النكهات التي تم اختبارها بعد الولادة”.
وأضاف: “بعبارة أخرى، قد يعني تعريض الجنين لنكهات غير مرغوبة بشكل عام، مثل الكرنب، الاعتياد على تلك النكهات في الرحم.
وختم بالقول: “الخطوة التالية هي فحص ما إذا كانت الأجنة تظهر استجابات أقل سلبية لهذه النكهات بمرور الوقت، مما يؤدي إلى قبول أكبر لتلك النكهات عندما يتذوقها الأطفال لأول مرة خارج الرحم.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى