دوليات

خفض قصر باكنجهام واجبات الملكة إليزابيث

قام قصر باكنجهام بتخفيض أو إزالة بعض الواجبات التي يجب على الملكة اليزابيث، 96 عاما، الوفاء بها كملكة في مراجعتها السنوية، مع تقليل المطلعين من أهمية التغييرات التى طرأت على جدول أعمال ملكة بريطانيا، وفقا لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

يستعد أمير ويلز، 73 عامًا، للتصعيد وتولي بعض المهام الرسمية الأكثر تطلبًا، في حين تم إلغاء أحداث مثل افتتاح الدولة للبرلمان، الذي كان يُعتقد في السابق أنه مؤتمر دستوري ضرورى.

تقرير ديل ميل تقرير ديل ميل

هذه هي المرة الأولى منذ عقد على الأقل التي يقوم فيها التقرير السنوي للقصر بتحرير أو تعديل واجبات الملكة، وقلل مصدر في القصر من الأهمية، قائلاً إنه “لم يكن تغييرًا جذريًا، بل تحديثًا صغيرًا بعد اليوبيل”، وستركز النسخة الجديدة من دور الملكة وواجباتها على الدعم المتوقع تقديمه للعائلة المالكة الأوسع، مع تعديل الواجبات المحددة التي من المتوقع أن يؤديها الملكة.

يجب على الملكة أن “تفي” بواجبات محددة في “المفهوم الدستوري الرسمي” لدورها كرئيسة للدولة، وشمل ذلك الافتتاح الرسمي للبرلمان، وتعيين رئيس الوزراء ، ودفع واستقبال زيارات الدولة، المنصوص عليها سابقًا في قائمة من 13 نقطة.

تم تخفيف هذه الواجبات المحددة بلغة غامضة تقول إن دور الملكة “يشمل مجموعة من الواجبات البرلمانية والدبلوماسية”، وأنها تستقبل فقط رؤساء الدول الزائرين الآخرين، وبصفتها رئيسة للدولة، ستقوم الملكة بواجباتها فقط “عند الاقتضاء أو الضرورة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى