وقال المكتب الصحفى للشركة – لوكالة أنباء إنترفاكس الروسية – إنه يتم الآن تحديد الشروط التى سيتم بموجبها تسريح الموظفين وعددهم من قبل إدارة المكتب الروسى لمجموعة فولفو.

وأشار المكتب إلى أن الشركة لم تتخذ قرارًا بمغادرة السوق الروسية، موضحا أن “مصنع فولفو جروب فى كالوجا سيواصل العمل في نظام التعليق المؤقت للعمليات حتى يتم اتخاذ قرار جديد”.

وعلق مصنع فولفو في كالوجا عملياته في أوائل مارس بسبب عدم قدرته على استيراد مكونات وقطع غيار السيارات.

وتمتلك فولفو العديد من المشاريع في المنطقة الصناعية كالوجا الجنوبية، بما في ذلك مصنع الشاحنات، ومركز شاحنات فولفو وإدارة جمارك فولفو ومصنع فولفو لمعدات البناء ومصنع فولفو لتصنيع الكبائن لشاحنات فولفو ورينو.