طب وصحة

توصل علماء باسكتلندا لعقار جديد يمثل أملاً جديدًا لمرضى تليف وفشل الرئة

كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، عن أنه يمكن تقديم العلاج الأول على الإطلاق لمرضى الرئة الذين يعانون من مشاكل في التنفس، موضحة أن تراكم البلغم في المجاري التنفسية، يجعل المرضى يعانون من التهابات الصدر المتكررة، ويؤدي إلى تلف الرئتين إلى الحد الذي يؤدي إلى حدوث انشقاقات في الأنسجة، وحدوث نزيف، وفشل بالجهاز التنفسي ثم الوفاة في نهاية المطاف.

وقالت الصحيفة، إنه لم يكن هناك علاج للحالة، التي تصيب حوالي 400 ألف بريطاني، سوى تمارين التنفس وتكرار دورات العلاج بالمضادات الحيوية، حتى تم التوصل لأقراص تؤخذ يوميا، تسمى برينزوكاتيبbrensocatib ، يمكن أن توفر أملاً حقيقيًا لهؤلاء المرضى، موضحة، إنه سيتم تقديم أول علاج على الإطلاق لحالتهم في تجربة، للمرضى الذين يعانون من مرض رئوي يسبب مشاكل تنفسية حادة.

قال البروفيسور جيمس تشالمرز، الذي يعمل في أبحاث الجهاز التنفسي في جامعة دندي بأسكتلندا، ويقود تجربة عقار برينزوكاتيبbrensocatib ، تلقي العلاجات الحالية عبئًا كبيرًا على المرضى، حيث يقضي العديد منهم عدة ساعات يوميًا في أداء التمارين وتناول المضادات الحيوية، مضيفا، إنه إذا تمت الموافقة على الدواء الجديد، فسيكون معلمًا رئيسيًا في العلاج.”

وأوضحت الصحيفة، إن مرض توسع القصبات هو حالة التهابية تعمل على توسيع الشعب الهوائية بشكل دائم وتتسبب في إفراز الجسم للمخاط الزائد – وهي مادة لزجة تستخدم لاحتجاز مسببات الأمراض، ونتيجة لذلك، يتجمع المخاط المليء بالبكتيريا في الرئتين، مما يجعل المرضى عرضة للإصابة بالتهابات الصدر، لمواجهة هذا التهديد، تندفع الخلايا المناعية إلى الرئتين، ولكن بدلاً من ابتلاع البكتيريا كما تفعل عادةً، تتفاعل مع الإشارات الكيميائية الصادرة عن البكتيريا وتنفجر، هذا يزيد من احتقان الرئتين، مما يجعل من الصعب على الجسم التخلص من العدوى.

في التجارب السابقة، وجد العقار الجديد برينزوكاتيب brensocatib إنه يخفض عدد مرضى التهابات الصدر الى النصف، ومن المتوقع أن تظهر نتائج التجربة الجديدة على 1600 مريض العام المقبل.

وقالت الصحيفة، إن عقار برينزوكاتيب هو فئة جديدة من الأدوية تسمى مثبطات انزيم dipeptidyl peptidase  DPP-1 عادةً ما يرسل الإنزيم DPP-1 إشارات إلى الجهاز المناعي لتدمير البكتيريا، ولكن مع توسع القصبات، يطلق المرضى الكثير من المركبات المناعية وهذه الاستجابة المفرطة هي التي تؤدي في النهاية إلى إتلاف الرئتين، عن طريق منع إنتاج هذا الإنزيم المسمى DPP-1 ، يمكّن الدواء الجديد جهاز المناعة في الجسم من العمل بشكل طبيعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى