دوليات

انتهاء رئيس وزراء لبنان المكلف من الاستشارات النيابية غير الملزمة لتشكيل الحكومة الجديدة

انتهى رئيس الوزراء اللبناني المكلف، نجيب ميقاتي، من الاستشارات النيابية غير الملزمة التي أجراها على يومين مع الكتل النيابية والمستقلين للتشاور حول تشكيل الحكومة الجديدة التي تم تسمية ميقاتي لتأليفها في الاستشارات النيابية الملزمة التي جرت الخميس الماضي بأغلبية 54 صوتا.

وتواصلت اليوم حالة الانقسام بين الكتل النيابية والمستقلين حول المشاركة في تشكيل الحكومة المقبلة، حيث طلبت بعض الكتل حصصا في الحكومة بينما رفض آخرون المشاركة مع التأكيد على ضرورة الإسراع في التشكيل.

والتقي ميقاتي اليوم بـ13 نائبا مستقلا بالإضافة إلى تكتل لبنان القوي (الكتلة النيابية للتيار الوطني الحر وتضم 16 نائبا) ثم كتلة نواب الأرمن وتضم 3 نواب ثم 3 نواب مستقلين إضافة إلى لقاء أخير مع المجلس الاقتصادي الاجتماعي.

وخلال الاستشارات، استمع ميقاتي إلى رؤية كل كتلة نيابية ومستقل إلى الحكومة الجديدة ومطالبهم فيها، علما بأن هذه الاستشارات لا تكون نتائجها ملزمة، إلا أن ممارسة الحكومة الجديدة لعملها يتطلب الحصول على ثقة مجلس النواب بعد إعلان تشكيلها.

واستهل ميقاتي استشارات التأليف أمس بلقاء مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ثم نائب رئيس المجلس الياس ابو صعب، ثم التقي بكتلة التنمية والتحرير (الكتلة النيابية لحركة أمل وتضم 15 نائبا) وكتلة الجمهورية القوية (الكتلة النيابية لحزب القوات اللبنانية وتضم 19 نائبا) وكتلة الوفاء للمقاومة (الكتلة النيابية لحزب الله وتضم 15 نائبا) وكتلة النواب السادة (كتلة تحت التأسيس لـ13 نائبا من المستقلين) وكتلة اللقاء الديمقراطي (الكتلة النيابية للحزب التقدمي الاشتراكي وتضم 8 نواب) وكتلة الاعتدال الوطني (الكتلة النيابية لـ6 مستقلين) والتكتل الوطني المستقل (الكتلة النيابية لتيار المردة وتضم 4 نواب) وكتلة نواب الكتائب (الكتلة النيابية لحزب الكتائب اللبنانية وتضم 4 نواب) وكتلة شمال المواجهة (الكتلة النيابية لحركة الاستقلال وتضم نائبين) وكتلة مشروع وطن الإنسان (وتضم نائبين) وكتلة جمعية المشاريع (وتضم نائبين) وكتلة الجماعة الإسلامية وتضم نائبا واحدا، فيما يختم ميقاتي استشارات اليوم الأول بلقاء النائب المستقل غسان سكاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى