أخبار محلية

متابعة الإبل وأسمائها تقود امرأة سعودية إلى الفوز بـ 100 ألف ريال

صحيفة وصف :قاد ولع وشغف سيدة سعودية بالإبل وأسمائها ومُلاكها ومسابقاتها إلى فوزها بمبلغ مائة ألف ريال سعودي؛ إذ نجحت “حصة العتيبي”، من محافظة عفيف وسط المملكة العربية السعودية، في توقُّعٍ طَرَحه فهد بن فلاح بن حثلين عن أي من مُلاك الإبل الذي سيفوز باسم “السعودية” في منصة “سَمِّها” الخاصة بحجز وتملك الأسماء والشعارات للمنقيات. وتوقعت “العتيبي” أن يكسب الاسم مالك الإبل الكويتي الشهير “دبوس الدبوس”، وهو ما تم في نهاية المزايدة عليه.

وتتعلق “حصة العتيبي” بالإبل وأهلها ومهرجاناتها، ولا تفوت برامج ومسابقات الموروث عبر المحطات التلفزيونية، وتحفظ أسماء الفائزين وأسماء منقياتهم.

وكان نادي الإبل قد أطلق منصة إلكترونية لتسجيل أسماء الشعارات (سَمِّها) للمنقيات. ويعمل نظام الأسماء والشعارات على تطوير بيئة الإبل الاقتصادية عبر جذب المستثمرين والرعاة للمشاركة في المهرجانات، وتحفيز الشركات والقطاع الخاص عبر الاستحواذ والشراكات مع الملاك، وحث الجماهير على تشجيع المنقيات وفق هذه الشعارات.

ودفع أمراء ووجهاء ورجال أعمال من محبي الإبل ومالكيها مبالغ كبيرة للفوز بالاسم، سواء مفردًا أو مُركبًا، واحتدمت المنافسات على الأسماء ذات الأصالة، والمرتبطة بتاريخ أشخاص أو أحداث أو مُكوِّن اجتماعي.

ورفعت منصة “سَمِّها” الخاصة بتملك أسماء منقيات وفرديات الإبل وتيرة المنافسة في قطاع الإبل منذ طرح المزايدات مطلع شهر نوفمبر الحالي، وجذبت المنصة الإلكترونية التابعة لنادي الإبل الملاك الذين تسابقوا على التوثيق والحصول على الأسماء ذات الطابع التاريخي، والمرتبطة بالعمق والإرث العريق.

وتستهدف منصة اقتناء أسماء وشعارات الإبل تثبيت دور النادي بوصفه منظمًا ومشرعًا للقطاع، ودعم وجذب المستثمرين لرعاية المنقيات المشاركة في المهرجانات والمسابقات بوصفها كيانًا ذا هوية مؤسساتية مستقلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق