من هنا وهناك

اكتشاف الثقوب السوداء الصغيرة خارج مجرتنا

طريقة جديدة لاكتشاف الثقوب السوداء الصغيرة خارج مجرة ​​درب التبانة، قد يمهد الطريق لاكتشاف المزيد من الثقوب السوداء الصغيرة المخفية داخل مجرتنا أيضًا، حيث من السهل نسبيًا اكتشاف الثقوب السوداء الكبيرة جدًا لأنها تصدر أشعة سينية عبر تسخين المادة إلى درجة حرارة متوهجة وسحبها نحو أفق حدث الثقب الأسود وفقا لما نقله موقع Digitartlends.

من خلال البحث عن هذه الأشعة السينية أو عن موجات الجاذبية المنبعثة من تصادمات الثقوب السوداء، يمكن لعلماء الفلك اكتشاف الثقوب السوداء الكبيرة، ولكن من الأصعب اكتشاف الثقوب السوداء الأصغر حجمًا التى يمكن مقارنتها فى الكتلة بشمسنا لأن معظمها لا يصدر أشعة سينية أو موجات ثقالية.

لكن في الآونة الأخيرة، تمكن فريق يستخدم التلسكوب الكبير جدًا التابع للمرصد الأوروبى الجنوبى (ESO’s VLT) من اكتشاف ثقب أسود تبلغ كتلته 11 ضعف كتلة شمسنا ويقع على بعد 160 ألف سنة ضوئية من خلال النظر إلى تأثير الجاذبية على الحركة.

ويقع الثقب الأسود الصغير في مجموعة من النجوم تسمى NGC 1850 ، والتى تقع في سحابة ماجلان الكبيرة ، وهي مجرة ​​تابعة لمجرة درب التبانة. وهذه المجموعة من النجوم صغيرة جدًا وفقًا للمعايير الفلكية حيث يبلغ عمرها 100 مليون سنة فقط ، وهذه هي المرة الأولى التي يُرصد فيها ثقب أسود في مثل هذا العنقود الصغير. من خلال مقارنة هذا الثقب الأسود الصغير مع إخوته الأكبر والأكبر ، يمكن لعلماء الفلك معرفة المزيد حول كيفية نمو الثقوب السوداء وتطورها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق